السبت، أبريل 29، 2006

قصيدة : رائعة توطين

بسم الله الرحمن الرحيم

قصيدة تتحدث عن توطين وجدتها في مدونة صدفات بعنوان قصيدة رائعة عن توطين وأحببت أن أنقلها لكم
وش عاد يا دار ٍ بها صار ( توطين ) *** و في مكتب التوظيف سوسن و ميسون !
مديرهم مدحت و نائبْته نسرين *** و على الرسبشن حمّص و فول و زيتون !
كل ما اتصلت اسمع ( ألو مرحبا مين ؟ *** بدّك وظيفه ؟ .. مين دلّك على هون ؟ )
اقول انا لي اتصل صار شهرين *** و انتوا وعدتوني متى بس توفون ؟
اسمي ( مواطن ) ( جامعي ) طيب و زين *** كني ابخطب عندكم و اتّغلون !
عندي شهاده طايحه بجبدي سنين *** عشش عليها شي له ستة عيون !!
لو للشهاده لسان قالت ( على وين *** ناوي توديني .. تلف فيني الكون ؟ )
من كثر ما صورتها غارق بدين *** للهندي راعي المطبعه صرت مديون
لا ليلي ليل ولا نهاري نوى يبين *** دقيت راسي لين ما صرت مينون !
مطلوب خبره عالأقل في مجالين *** ولا تجينا بواسطه و سير مدهون !
ولا انثبر في بيتك .. افرك بكفين *** يومك يشابه امسك و عيش مغبون
تعدادنا ويّاهم اربع ملايين *** و اهل البلد للحين ما صاروا مليون !!
ويلاه من باكر اذا وضعنا الحين *** و احنا اقل من الربع حالنا شجون !
و اللي ابتسم له حظه والله مسكين *** حصّل وظيفه .. بس في وين .. تدرون ؟
ساكن في راس الخيمه حطوه في العين *** و اللي سكن في الذيد في السلع مدفون !
يشوف اهله بس في الأسبوع يومين *** و اذا حسبتوا الدرب كم ساعه .. تبكون
يعني في كل احواله ذاق الأمرين *** شغّال محزون و بلا شغل محزون
و الأجبني اللي راتبه فوق عشرين *** فله و سياره و تذاكر .. و طاعون
عنده بدل كل شي عالراتب ألفين *** حتى بدل معجون اسنان و صابون !
و من بعد ما يجمع من بلادي فلسين *** و يربّي من القعده على الكرسي بطون
و يصير في بلاده غني و عنده برجين *** يرحل و هو جاحد .. و كم مثله ملعون !
و حتى الجماعه قوم مدحت و نسرين *** مردّهم لبلادهم لو يطولون
يرضون بشوية دراهم .. و شفتين *** صبح و عصر .. لو حتى في الليل يرضون
بس لو سمعتوا همسهم بينهم بين *** وسط القهاوي يلعنون و يسبون !
لا تحسبوني عنصري .. كلنا طين *** و الخل لو عاتب محبينه يمون
داري و انا اولى بها من الغريبين *** ما يوصلون لحبها لو يموتون
و ( الأقربون أولى ) .. كلام ٍ من الدين *** ما جبته من شعري مع الهام و ظنون
ولد البلد ما يبغي لبلاده الشين *** بالروح بالدم يفتديها ولا يخون
لكن سؤاله يوم قلتوا له ( توطين ) *** يا كيف بيد الغرب توظيفه يكون ؟؟!!
شعارهم معروف ( راجعنا بعدين ) *** و باين من التأجيل .. انهم يخافون
اذا معك خبره .. يا اهلين و سهلين *** و اذا شهاده بس .. عنك يصدون
ما عندنا شاغر .. و بطلنا تعيين *** ولو تحرق الهاتف ترى ما يردون !
من وين اجيب الخبره ؟ من وين من وين ؟ *** دام الوظيفه عند سوسن و ميسون !
عندي بمطبخ بيتنا خبره سنتين ! *** تنفع اذا صاروا المطاعم يوطنون ؟؟!
ولا اهاجر و آخذ الخبره في الصين ؟ *** صح العيون صغار .. لكن يقدْرون
سؤال يا دار ٍ ..صراحه بترضين ؟ *** اني اسافر و اطلب الغرب لي عون ؟
و سؤال يا ناس ٍ على الراس و العين *** صدق الوظايف واسطه و سير مدهون ؟
اما الجواب الشافي يجيني الحين *** او هاتوا تأشيره .. اذا كنتوا ترضون !
الشاعر: ساقي الشوق

ليست هناك تعليقات: